تيار الحكيم يعترف بمشاركته بـ"الدرجات الخاصة" ويتحدث عن نوعين من المناصب

صورة من الارشيف

  • 7-07-2019, 13:02
  • سياسي
  • 2391 مشاهدة

ابابيل نيوز/خاص...


قال تيار الحكمة بزعامة عمار الحكيم، اليوم الاحد، ان اعلان المعارضة لا يعني مغادرة جميع المناصب والدرجات الخاصة والوزارات وترك الأمور لكتلتين او ثلاثة فقط تتحكم بجميع الأمور.

وذكر القيادي في التيار حميد معلا الساعدي في تصريح خص به لـ "ابابيل نيوز" ،ان  "المعارضة التي تكون من جنس النظام لا ينبغي ان تحرم من الدرجات الخاصة والهيئات والسفراء والمناصب الحكومية ، لافتا الى ان هناك نوعين من المناصب الحكومية وتيار الحكمة اعلن عدم مشاركته في نوع واحد من هذه المناصب".

وأضاف، ان "المناصب الوزارية والهيئات التي يكون رؤسائها بدرجة وزير هي المناصب التي اعلنا عن عدم مشاركتنا فيها لانها استحقاق انتخابي وما سواها من المناصب فاننا سنكون موجودين فيها "

وقال النائب عن تحالف الفتح حامد الموسوي، الاربعاء الماضي، ان بناء دولة المؤسسات يحتاج الى تضحية وتنازلات عن الاستحقاقات واطلاق يد رئيس الوزراء باختيار من يراه كفوءا لادارة المناصب والدرجات الخاصة، لافتا الى ان هناك كتلا سياسية لا زالت تتمسك بتمثيلها بهذه المناصب رغم اعلانها الذهاب الى المعارضة.

وذكر الموسوي في تصريح لـ/ابابيل نيوز/، ان "تحالف الفتح مثلما اعلن تنازله عن استحقاقه بالتمثيل الحكومي في الكابينة الوزارية فانه باق على موقفه بالنسبة للدرجات والمناصب الخاصة، ولا زلنا نؤمن بان بناء الدولة واتباع رؤى المرجعية يحتاج الى تضحية بالاستحقاقات وتقديم مصلحة البلد العليا على المصلحة الحزبية".

واضاف، ان "الالية التي تمكننا من محاسبة الحكومة والقضاء على الفساد المالي والاداري هي باعطائها صلاحيات اختيار الدرجات الخاصة والوزراء وسيكون عكس ذلك لو كان الاختيار ضمن المحاصصة كما جرى في الحكومات السابقة".

وكان تيار الحكمة بزعامة عمار الحكيم قد أعلن الشهر الماضي، ذهابه الى المعارضة السياسية الدستورية، فيما أكد القيادي في التيار فادي الشمري أن تياره "سيراقب ويصوب اداء الحكومة ولن يسكت عن اخطائها وسيؤشر مواطن الخلل والفساد بكل مصداقية بعيدا عن المجاملات ويدعم الخطوات الاصلاحية التي تدعم المواطن وليس دولة المسؤول والفوضى".

وجاء ذلك بعد إعلان تيار النصر بزعامة حيدر العبادي إتخاذه منهج "المعارضة التقويمية"، فيما يرجح نواب التحاق كتل وجهات سياسية أخرى بالمعارضة.

استطلاع رأي

ما رأيك بأداء حكومة عبدالمهدي ؟

جميع الحقوق محفوظة © 2018 IT Group