الثروات الطبيعية في كردستان تصدر بياناً بشأن عمل شركات النفط العالمية لديها

صورة من الارشيف

  • 28-06-2022, 20:02
  • اقتصادي
  • 30 مشاهدة

ابابيل نيوز/ اربيل...

أفادت وزارة الثروات الطبيعية في إقليم كردستان، اليوم الثلاثاء، بأن "الخروقات التي قامت بها وزارة النفط الاتحادية لم ولن تؤثر على عمليات التنقيب وإنتاج النفط والغاز في الإقليم"، لافتةً إلى أنها لم تدفع الشركات العاملة في هذا المجال لإيقاف أعمالها.

وقالت الوزارة في بيان، تلقت /ابابيل  نيوز/ نسخة منه: إن "قطاع النفط والغاز في إقليم كردستان خطت خطوات كبيرة ومهمة باتجاه المؤسساتية وجذب كبريات الشركات العالمية، وبهذا فإن مكانة الإقليم على خارطة الطاقة العالمية تزداد قوةً"

وأشارت، الى أن "مجيء كبرى شركات (النفط والغاز والخدمات النفطية) وتوسعة الاستثمار واستمرار عملها في إقليم كوردستان، دليل واضح وجلي على السياسات والاستراتيجيات الناجحة لحكومة إقليم كردستان في قطاع النفط والغاز".

وأضافت الوزارة، انه "حتى في داخل إقليم كوردستان، كانت للإيرادات النفطية دوراً كبيراً في تأمين الرواتب ومواصلة تقديم الخدمات، كما تستخدم منتوجات الغاز الطبيعي لتوفير الوقود لمحطات توليد الكهرباء، إلى جانب تأمين المئات من فرص العمل للشباب في حقول وشركات النفط والغاز".

وأوضحت، إن "الاستقرار والأمن وخطط وسياسات الكابينة التاسعة في إقليم كردستان فيما يتعلق بقطاع النفط وشفافية هذا القطاع المهم كلها أمور جعلت من يبغضون الشعب الكردي والكردستاني لا يروق لهم هذه المنجزات، بمواصلة خططهم العدائية وإصدار قرارات غير دستورية وسياسية وشن الهجمات الصاروخية".

ونوهت وزارة الثروات الطبيعية في بيانها، الى  أن "آخر محاولاتهم وخططهم كان إصدار قرار غير مشروع وبعيد عن المواد والبنود الدستورية من قبل وزارة النفط العراقية في غياب (قانون النفط والغاز من قبل الحكومة الاتحادية)، والضغط على الشركات العاملة في مجال النفط والغاز من أجل مغادرة إقليم كردستان"، مشدداً على أن "هذه الخطوة من وزارة النفط العراقية لا تتسق مع الدستور والقانون ومبدأ الفيدرالية والعقلية الاقتصادية والعلاقات بين الإقليم والمركز".

وأكدت، أن "هذه الخروقات الجديدة من وزارة النفط الاتحادية، لم ولن تؤثر على عمليات التنقيب وإنتاج النفط والغاز في إقليم كردستان، بل لم تدفع الشركات لإيقاف عملها أيضاً"، ذاكراً أن "استخدام لغة التهديد والعداء انتهاك صارخ لقواعد حماية الاستثمار الدولي، وهذا التصرف لا يصب بأي شكل من الأشكال في المصلحة العامة لشعبَي العراق وكردستان، كما أنه يشوه سمعة العراق في المراكز الدولية ويضع علامات استفهام حولها".

استطلاع رأي

ما رأيك بأداء حكومة الكاظمي؟

جميع الحقوق محفوظة © 2018 IT Group