دراسات تتحدث عن عامل 'حاسم' يطيل العمر 10 سنوات

صورة من الارشيف

  • 18-12-2021, 11:30
  • منوعات
  • 46 مشاهدة

حققت دراسات العمر المديد قفزات هائلة لمساعدتنا في الشيخوخة، وكشفت النتائج عن عامل واحد يمكن أن يضيف ما يصل إلى عقد من العمر.

وغالبا ما عزت الأبحاث التي أجريت على المعمرين، طول العمر إلى نمط الحياة والنظام الغذائي. ولكن أحد الأدلة المنفصلة يشير إلى أن المعمرين في المجتمع الغربي يدينون بطول عمرهم جزئيا إلى التحصيل العلمي. ودعمت دراسة جديدة هذه النظرية، ما يشير إلى أن التعليم هو مقدمة أساسية لطول العمر.

ووجدت النتائج الأخيرة التي قدمتها جامعة فيينا للاقتصاد والأعمال، أن التعليم هو محدد "حاسم" لمتوسط العمر المتوقع.

ووجدت الدراسة، التي قادها الباحثان كليمنس دانلر وكاثرين بفاف، أن التحصيل التعليمي المنخفض يرتبط بشكل كبير بانخفاض متوسط العمر المتوقع.

وقالت بفاف: "إن المساواة في الحصول على التعليم والتقييم العادل للأداء ونظام مدرسي شامل لا يحابي الأشخاص من خلفية اجتماعية واقتصادية معينة، هي عوامل يمكن أن تتأثر بالسياسات الملائمة. وعندما لا يكون التنقل بين الأجيال داخل بلد ما مثاليا، فإن السياسات التعليمية هي أداة قوية للصحة العامة يمكن للأفراد الاستفادة منها طوال حياتهم".

وتضيف الدراسة إلى مجموعة من الأدلة التي تدعم التعليم كمقدمة لطول العمر.

وفي الواقع، سبق أن وثق إسحاق ساسون التدرج التعليمي لمدى الحياة، الذي نُشرت دراسته في مجلة الديموغرافيا في عام 2016.

ووجد البحث أن الأفراد المتعلمين عاشوا في المتوسط 10 سنوات أطول مقارنة بمن لم يفعلوا ذلك.

وقال إسحاق ساسون، زميل صحة السكان في قسم السياسة الاجتماعية في كلية لندن للاقتصاد (LSE): "يُظهر بحثي أن الأمريكيين المتعلمين بالجامعة لا يعيشون فقط لفترة أطول، في المتوسط، ولكن لديهم أيضا أدنى تباين في العمر. وبعبارة أخرى، يموت معظمهم جميعا في سن متقدم جدا، والأهم من ذلك، يموتون تقريبا في الوقت نفسه".

وشحذ بحث ساسون في تحديد التأثيرات المختلفة للتعليم على العمر الافتراضي لمجموعات مختلفة من الأفراد.

وكتب أن النساء الحاصلات على تعليم جامعي يمكن أن يتوقعن العيش تسع سنوات أطول من غيرهن ممن ليس لديهن شهادة. ونمت الفروق إلى 12 سنة للرجال.

وتابع ساسون: "بعبارة ملموسة، إذا كان عليك أن تراهن على المدة التي ستعيشها، فإن أفضل رهان لك سيعتمد أكثر من أي شيء آخر على تحصيلك التعليمي. وبصفتك امرأة بيضاء حاصلة على تعليم جامعي، فإن سن وفاتك على الأرجح يتركز تقريبا حول 90. وتمتع الأمريكيون ذوي البشرة السمراء بزيادة كبيرة في متوسط العمر المتوقع منذ عام 1990 - عبر جميع المجموعات التعليمية - ولكن لسوء الحظ لا يزالون متخلفين عن نظرائهم البيض".

ومن الحقائق الراسخة أن الأشخاص الأكثر تعليما في أي بلد يعيشون لفترة أطول من الأشخاص الأقل تعليما.

ويميل هؤلاء الأشخاص أيضا إلى أن يكونوا أكثر ثراء، ما يجعل من الصعب فصل العامل الأكثر تأثيرا على العمر.

ولكن مزيدا من البحث في هذا الأمر يُظهر أن الأطفال ذوي التعليم العالي هم أكثر عرضة للبقاء على قيد الحياة من أولئك الذين لديهم ثروة أكبر.

وجادل الباحثون بأنه من خلال تحسين القدرات المعرفية، يمكن أن يسمح التعليم بتخطيط أفضل وضبط النفس على مدار العمر.

ودعمت هذه الفكرة من خلال البيانات التي تظهر أن الأفراد ذوي معدل الذكاء المرتفع يميلون إلى العيش لفترة

استطلاع رأي

ما رأيك بأداء حكومة الكاظمي؟

جميع الحقوق محفوظة © 2018 IT Group